تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

عملية شد الوجه في لبنان

عملية شد الوجه هي الطريقة الجراحية للتخلص من جلد الوجه الزائد والتجاعيد وعلامات الشيخوخة الظاهرة.

ستترك كثرة التعرض لاشعة الشمس والتدخين والتعب آثارا على الوجه والعنق. إذ لا يمكن التهرب من التجاعيد العميقة على كلا الجانبين من الفم وخط الفك المترهل وجلد الرقبة والتي لا يمكن التخلص منها من خلال استعمال مساحيق التجميل او الحشوات البسيطة.

في هذه الحالة، الحل الامثل هو اللجوء إلى جراحة شد الوجه بغية إزالة جلد الوجه الزائد وشد الانسجة الضمنية، وبالتالي إعطائه مظهرا اكثر شبابا وجاذبيةً.

 

هل انا مؤهل لإجراء هذه الجراحة؟

تعتبر جراحة شد الوجه خيارا رائعا للرجال والنساء فوق الاربعين عاما، والذين يعانون من ترهل في جلد الوجه والذي لايزال يتمتع بمرونته إلى حدٍ ما.

تسهم هذه الجراحة في التخفيف من علامات الشيخوخة ولكن لا توقفها. من ناحية اخرى، هدف جراحة شد الوجه هو التقليل من الجلد المترهل وليس إعادة تشكيل الوجه. المؤهلين لهذه الجراحة هم غير المدخنين ويتمتعون بصحة جيدة ولا يعانون من حالات مرضية يمكن ان تضعف عملية الشفاء وتزيد من المضاعافات الجانبية. سأُقيّيم حالتك الصحية العامة واي حالات صحية موجودة مسبقا او عوامل خطرة، واناقش خياراتك وبالتالي انصحك بعلاج معين.

 

كيف يتم ذلك؟

تحتاج جراحة شد الوجه من ثلاث إلى خمس ساعات وتجرى تحت تاثير التخدير الموضعي او العام. ويتخذ القرار وقفا لحالة المريض.

تجرى الشقوق من كلا جانبي الوجه، وتبدأ من الاسفل بخطٍ رفيع صعودا إلى شحمة الاذن وصولا إلى وراء الاذن. إذ تنجز الجراحة بطريقة تساعد عى إخفاء الندوبات في تجعيد الوجه الطبيعية، كما ويمكن للمريض إخفائهم بسهولة خلف الشعر او تحت الماكياج.

يرفع العضل الضمني والنسيج الضام ويشد من خلال قطب خاصة لتصحيح الترهل. مجرد الإنتهاء، يزال الجلد الزائد ويشد الجلد المتبقي فوق العضل من دون شده كثيرا بغية تجنب النتائج غير الطبيعية. كما ويمكنني التخلص من الدهن الزائد عن طريق شفط الدهون في حال الحاجة. في النهاية، يتم إفقال الشقوق بقطب. وفي حال حصول المريض على وجه ضعيف وغير طبيعي، يمكن إعادة هيكليته من خلال حقن الدهون الذاتية، وهي دهون المريض الذاتية. ووفقا لحالة المريض، يمكن دمج هذه الجراحة مع عملية تجميلية أخرى في الوجه مثل رفع الجبين للحصول على نتائج متناسقة ووجها اكثر شبابا.

 

مدى طول فترة الشفاء؟

عند انتهاء الجراحة يتم تغطية الشقوق بالشاش المعقم، ولف الوجه بالضماضات للتخفيف من الورم. كما تزال انابيب المصارف في اليوم التالي والقطب بعد مرور اسبوع على الجراحة. في حين ان الورم والكدامات هي علامات الشفاء الطبيعية. ويمكن للمريض ان يشعر بصلابة في عضلات الوجه وتفاوت في شكله وذلك يعود إلى الورم. معظم هذه العلامات تختفي خلال ثلاثة الى ستة اسابيع، وتصبح الندوبات اقل ظهورا وحكة مع مرور الوقت.

فيما اتباع التعليمات هو مفتاح نجاح الجراحة. ومن المهم عدم تعرض شقوق العملية إلى القوة المفرطة والخدش او الحركة خلال فترة الشفاء.

ويمكن العودة إلى الحركة الخفيفة خلال اسبوع او اسبوعين، واستأناف التمارين الرياضية الخفيفة بعد مرور اربعة اسابيع على الجراحة.